الثلاثاء , يوليو 27 2021
فقيد الصحافة مصطفى امين

وزير الثقافة والاعلام ينعي فقيد الصحافة مصطفى امين

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعي وزير الثقافة والإعلام حمزة بلول ووكيل اول الوزارة والعاملون بالوزارة والأجهزة الإعلامية بمزيد من الحزن والاسى الاستاذ مصطفى امين اسماعيل احد اعمدة الصحافة السودانية والمدير الأسبق لوكالة السودان للانباء الذي انتقل الى رحمة الله اليوم الأربعاء..

ويعتبر الفقيد من رواد الصحافة السودانية حيث بدا العمل بجريدة الايام في خمسينات القرن الماضي برفقة الاساتذة بشير محمد سعيد ومحجوب محمد صالح ومحجوب عثمان ثم انتقل لجريدة الصحافة مديرا للتحرير قبل ان ينتقل  لوكالة السودان للانباء في عام 1970 ليصبح من المؤسسين لها ونائبا للمدير العام ثم تقلد منصب المدير العام خلال الفترة من 1972 إلى 1985م استطاع خلالها  ان ينهض بها من مؤسسة صغيرة ومحدودة إلى أكبر مؤسسة صحفية سودانية  واصبحت سونا تحت قيادته واحدة من  اهم وكالات الأنباء الإقليمية لعدة عقود. وتتلمذ على يديه عشرات الصحفيين الذين أسسوا فيما بعد العديد  من الصحف ووكالات الأنباء الإقليمية..

نسأل الله له الرحمة والمغفرة والعتق من النار وان يثيبه الثواب العظيم بقدر رما قدم لبلاده والإعلام..

“وانا لله وانا اليه راجعون “

 السيرة الذاتية  للراحل 

–        الأسم: مصطفي امين اسماعيل الامين

–        تاريخ الميلاد:1-1- 1931

–        مكان الميلاد ام درمان- السودان

–        1960- 1971 التحق بصحيفة الأيام السياسية اليومية

–        بدا حياته  الصحفية مراسلا لصحيفة الأيام السودانية من مدينتي سناروسط السودان والفاشرغرب السودان

–        في البداية عملا مخبرا صحفيا ثم اختارته ادارة الصحيفة سكرتيرا للتحرير

–        1972 – 1973  نائب مدير وكالة السودان للأنباء بعد تأميم الصحافة في عهد الرئيس جعفر النميري ( 1969-1986 )

–        1973- 1986 مديرا عاما وكالة السودان للانباء

–        التعليم : اكمل دراسته بمدرسة التجاؤة الثانوية ام درمان

المهارات

–        اهل مصطفي نفسه بمستوى عال دون الإلتحاق بالمؤسسات الأكاديمية

–        صحافيا يعتبر مصطفي من الصحافيين المهرة  في صناعة الأخبارامانة وصدقا ودقة

–         تخصص في عمل السكرتارية الصحفية وكان يشرف علي المادة المطبوعة حتي صدور الصحيفة.

–        تقديم المقترحات في التغطية الخبرية، واستخدام تقنيات إدارة الأخبار، ويحافظ على الصورة العامة الإيجابية وتجنب التغطية الإعلامية السلبية.

–        الإنجازات

–        نقل مصطفي امين الوكالة  السودانية  من مرحلة  ماكينات الرونيو الي مرحلة أجهزة “التيكرز” كأول تجربة  تكنولوجية  جديدة  في السودان بعدما كانت الوكالات المحلية  تعتمد علي طباعة  الأخبار بماكينات الرونيو اليدوية.

–         تحت قيادته اصبحت سونا من اوائل الوكالات الأفريقية التي تحولت من نظام اللاسلكي الي القمار الصناعية منتصف القرن الماضي

–        إصدار نشرتين  يوميتين عربية وإنجليزية  توزع علي الصحف  والوزارات والسفارات والمنظمات الدولية في الخرطوم

–        اصدر نشرة خاصة توزع علي رئيس الجمهورية و نوابه و الوزراء و القيادات العسكرية والامنية والشرطية والدبلوماسية العليا  وكبار المسئولين

–        وسع شبكة الإرسال حيث افتتح  مكاتب للوكالة في كل عواصم المحافظات  السودانية وزودها  باجهزة  التلكس لتنقل اخبار المحافظات اولا باول

–        تمديد ساعات  خدمة الإرسال بالوكالة  من 12 ساعة الى 24 لاساعة (كانت تنتهي في الساعة  الثانية عشرليلا الي اربعة وعشرين ساعة) لتتلقي الأخبار من انحاء العالم

–         عقد اتفاقات بث متبادل مع وكالات اجنبية, وعربية  مثل وكالات رويتر, الفرنسية، اليونايتد برس تاس, نوفستي السوفيتية وشينخوا الصينية

–        علي الصعيد العربي وكالات انباء الشرق الأوسط  المصرية والسورية “سانا ” والعراقية “واع” والخليجية واخ الكويتية ” كونا”

اشرف  علي تأسيس فرع وكالة أنباء عموم افريقيا (بانا)- مكتب الخرطوم لتغطية اخبار شرق افريقيا

–        إفتتح  مكتبا اقليميا ل(سونا) في نيروبي، كينيا، لتغطية اخبار تلك  المنطقة – افتتح مكاتب للوكالة  في اديس ابابا ومقديشيو وانجمينا

–        عين مراسلا للوكالة في نيويورك

–        ادخل في 1976 ولاول مرة في العالم العربي جهاز ” البليب ” او “الميجر”  الذي يوفر التواصل بين المحررين  والإداريين  وربط  ذلك باسطول سيارات الوكالة.

–        نجح في بث اول صورة  للرئيس جعفر نميري وهو في زيارة الي الصبن عام 1978 عبر تكنولوجية الأقمار الصناعية وكان هذا إنجاز سبق به بعض الوكالات العربية

–        ماليا فصل  ميزانية  الوكالة عن وزارة الإعلام لتصبح مؤسسة إعتبارية  شبه مستقلة وصار لموظفيها كادر خاص بهم

–        إداريا عمل مصطفي علي تمكين مبدأ الجندرة وطبقه علي  العاملات  منذ  الإنشاء

–        الغى التمييز بين الرجال والنساء في الأجور والتغطيات الداخلية والخارجية والتدريب والترقي

–        تقلدت فيما بعد احدي  تلميذاته السيدة نعمات بلال منصب المدير العام للمؤسسة كاول امرأة  تتقلد ادارة وكالة السودان للانباء و ايضا رئاسة جهاز اعلامي في السودان و العالم العربي

–        في عام 1984 منحه الرئيس السابق جعفرنميري درجة وزير دولة

–        1985 تم اعتقاله ضمن قيادات نظام جعفرالنميري بعد قيام إنتفاضة

–        1985 تقاعد عن العمل الاعلامي 1

–        1985-الان دخل مجال الاعمال الخاصة

عن admin

شاهد أيضاً

عاجل : الحلو يستقبل عبدالواحد محمد نور فى كاودا

كاودا اثير نيوز فى زيارة مفاجئة و تعتبر الأولى من نوعها وصل إلى مدينة كاودا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *