الأربعاء , مايو 19 2021

السودان وفرنسا يبحثان الترتيبات والإستعدادات المشتركة لمؤتمر باريس

أكد وزيرالإستثمار والتعاون الدولي د.الهادي محمد إبراهيم على أهمية مؤتمر باريس المزمع عقده في مايو المقبل بتنظيم من الحكومة الفرنسية في خلق شراكات استثمارية بين السودان والدول الأخرى خاصة في مجالات البنى التحتية والزراعة والطاقة والتعدين والاتصالات.

جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه اليوم سفيرة فرنسا لدى السودان ايمانويل بلتمان.

وأكدت السفيرة دعم بلادها للسودان في مرحلة الانتقال السلمي للسلطة وانضمامه للعالم بعد رفع العقوبات الأمريكية، واضافت ان بلادها تعمل للإعداد لمؤتمر باريس عبر التقنيات الحديثة والمساعدات التقنية.

وقالت إن الرئيس الفرنسي ماكرون وعد بأن مؤتمر باريس سوف يعبر بالسودان الى المجتمع الدولي وتخفيف الدين الكلي عليه والمساعدة في التنمية والاستثمار وقطاع الاعمال وتقديم الدعم على مستوى التنمية الاقتصادية والمجتمع المدني .

وأشارت السفيرة الفرنسية أن بلادها تفضل مشاركة القطاع الخاص في مؤتمر باريس وذلك لطمأنة المستثمرين وتعزيز الفرص الاستثمارية بالسودان حسب المجالات المستهدفة المتمثلة في البنى التحتية والزراعة والطاقة .

واقترحت السفيرة وجود متحدثين رسمين من رجال الأعمال يقدموا مشروعاتهم في كل قطاع ، وقالت “يجب أن يقدم رجال الأعمال في المؤتمر الفرص وقصص النجاحات” كما تطرقت السفيرة للبرنامج المقترح للحكومة الفرنسية في المؤتمر وإنشاء موقع إلكتروني لعرض المشاريع وأسماء الشركات وبناء علاقات فيما بينها.

وأعربت عن أمل بلادها بأن تكون البيئة الجديدة للاستثمار في السودان جاذبة خاصة بعد التراجع الذي حدث خلال الثلاثين عاما الماضية.

وأعلنت السفيرة الفرنسية تقديم 3 ملايين يورو لبرنامج تفعيل القيمة المضافة، واقترحت تقديم المساعدة في الجانب التقني في مناطق الاستثمار خاصة في ولاية البحر الأحمر وتصدير الحيوانات الحية بعد معالجتها، بالإضافة لتدريب الكادر البشري في مجالات التسويق التي تعود بالنفع على الاستثمار وذلك بمشاركة خبراء وتطبيق المواصفات العالمية ومساهمة البنوك وإعداد دراسات الجدوى.

عن admin

شاهد أيضاً

اللجنة العليا للطوارئ الصحية تقرر تعطيل الدراسة بكافة الجامعات والمدارس لمدة شهر

الخرطوم- اثير نيوز توقعات بارتفاع حالات الإصابة الي مائة ألف إصابة في الأسبوعين الأول والثاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *