بيان من حزب الامة حول موقفه من مجلس الشركاء

 

الخرطوم – أثبر نيوز

قال حزب الامة القومي ان الهدف من انشاء  مجلس. الشركاء الانتقالي  لتسوية الخلافات والتباينات بين الشركاء ودعم مؤسسات الانتقال.

واقر  الامة في بيان  صادر اليوم ، ان مجلس الشركاء انشؤ  بتوافق سياسي ، بين مجلسي السيادة والوزراء ، واتهم الامة ، بعض الجهات لم يسمها ، قال انها ذات اجندة تحاول تعطيل المسيرة نحو الديمقراطية .

نص البيان ..

عندما طرح حزبُنا فكرة تكوين مجلسٍ لشركاء الفترة الإنتقالية، مستصحباً ذات فكرة العقد الإجتماعي، كان الهدفُ أن يكون مرجعيةً قوميةً عقلانية تعمل على معالجة التباينات بين شركاء الفترة الإنتقالية، وتدعمُ مؤسسات الإنتقال، وتهتمُّ بموجباتِ نجاح الفترة الإنتقالية، والوصول إلى الغاية العليا وهي التحول الديمقراطى الذى يرجوه شعبنا فى ميقاته المضروب..

• لقد تمَّ السعيُ لإتمامِ تكوين مجلس الشركاء عبر مشروع ميثاق، وتحالفٍ إصلاحىٍ إرتضته مكوناتُ الساحة السياسية السودانية، الوطنية، فجاءت فكرةُ ‹مجلس شركاء الفترة الإنتقالية› بتوافقٍ بين مجلسي الوزراء والسيادى المفوضَين.. وفي الأثناء تواصل حزبُنا مع كافة الشركاء المعنيين ببناء مجلس الشركاء، وفقاً للوثيقة الدستورية، وتمكَّن من رسمِ ملامح بنائه بما يتسقُ وكل المرجعيات التوافقية إلا أنَّ بعضَ الجهات ذات الأجندة، والتي تحاولُ تعطيلَ المسيرةِ نحو الديمقراطية إنحرفت بالفكرةِ من حيثُ الشكل، والإختصاص، والتكوين !!

• لقد إجتمع ‹مجلس التنسيق› بحزبِنا، وقرر أن ينهض الحزبُ فوراً للعملِ على ضرورة إصلاح هذا الوضع بالتواصل مع جميع الشركاء خلال الساعات القادمة، لتصحيح التجاوزات، خصوصا فيما يتعلق بصلاحيات مجلس الشركاء لضمان عدم تغوله علي الأجهزة الأخري وأن  يتم تكوينه  بالتراضي والتوافق بين الجميع إن شاء الله….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.