الأحد , سبتمبر 26 2021
الزين ود الضقيل

عسل سوداني: الزين ود الضقيل .. ربة الحسن الخرافي

لما شُفْتِكْ..
شُفت في ذاتك حكاوي..
و سِرْ غناوي..
و ظاهره أقوى مِن المدارك تحتويها..
شلت صورتك في خيالي و حُمت بيها..
من أماكن إنتي ما مُنتميه ليها..
رجعت بيها من الزمان ال نحن فيهو
شان هو ما بيشبة ملامحِك..
لا ملامحو الباهته إنتي بتشبهيها..

و أبتديت عنِّك بفتِّشْ..
في الخرافات و الحجاوي و في الأساطير السحيقه..
بالمعالم و المعابد و الحضارات العتيقه..
طُفت واق الواق و بابل فيها ما خليت حديقة..
و كُست عنِّك ..
في المعاجم و المراجع وفي دواوين القصائد و العبارات العميقة..
و ما لقيت شبهِك وحاتك…

إنتي ما مفروض تكوني عايشه في دُنيانا عادي..
إنتي فيك طلسم بِحيّر في عيونِك سِرو بادي..
هــدّ حيل نبض القصايد طبعِك المعدوم و هادي..
و حسّس الندى بالتميز خدّك البي الفطره نادي..

مُندهِش.. باهرني حُسْنك
بت كما طعم العوافي..

قاسية أوصاف تيه ملامحك..
زي سُفُن حاير دليلها..
و كايسه بي لهفة المرافئ..

سمره..طلتِك البهية..
عن سواك طبعِك مفارق..
فيهو نزعه ملائكية..
و لي قلوب المتلي ذاتك..
يا جميله بكون مٓنافي..

النضار وجنك سقاهِن..
و الحياء مزاحم نداهِن..
لوحة نادره و حقّو ليهِن..
من عيون الناس تخافي..

الحروف قدام عيونك..
بفقدن معنى التناسق..
شان عيونك
فيهن المٌّنى و المنايا..
و الجراحات و التشافي..

أنا…
شُفت بنوت البنادر..
و الرحاحيل في الفيافي..

و شفت في الأرياف جمالاً..
دون تكلّف و فطره صافي..

و حمت دنيا الجن وحاتك..
و شفت غيد شبه الحواري..
و فيها فات العام طوافي..

و شفت شوف العين محاسناً..
مافي زول شافِن خلافي..

و شفت ياما شُفت حُسناً ..
فيهو تحتار القوافي..

إلا زيّك يا وريفه..
في كلامك..
في إبتسامك..
في قوامِك..
نادرة جداً..
و روعتك في الشفتواْ مافي..

إنتي من المولى آية..
و فيها إبداع صُنْعواْ وافي..

فلته ما بتشبه خلايقواْ..
فاتنه و الفيك ليكي كافي..
يمنحِك لقب الأميرة و ربة الحُّسن الخرافي…

الزين ود ضقيل

عن admin

شاهد أيضاً

تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي

كرم ملتقى الشارقة الدولي للراوي – الدورة 21 مساء امس بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *