الأحد , سبتمبر 26 2021

“أسرة أحمد الخير “- نتضامن مع أسرة” بهاء ” ونطالب بعقوبات رادعة

الخرطوم _ أثير نيوز

 

بعث شقيق الشهيد الاستاذ”  احمد الخير” ، سعد الخير. برسالة لاسرة  شهيد الكلاكلة “بهاءنوري”  ،وضح فيها تضامن اسرته معهم،  وطالبت اسرة احمد الخير ، من وزير العدل سن قوانين رادعة تصل العقوبة فيها الي الإعدام كحق عام (حدا. او تعذيرا)  لجهة ان مقتل نوري  لا يخص اسرته بل يتعداه الي ماسواه. نص الرساللة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
وبعد

قال تعالى: {وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ)

لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بمقدار ..

نعزي أسرة الشهيد المغدور والمغفور له بإذن الله
بهاء الدين نوري
في فقدهم و مصابهم الجلل.
ونعزي أنفسنا وجموع الشعب السوداني.
نسأل الله أن يتقبل الشهيد قبولا حسنا وان يجعل ما حدث كفارة له وان ينزل علي قبره الضياء والنور والفسحة والسرور ..

ونحن أسرة الشهيد أحمد الخير نتضامن مع أسرة الشهيد بهاء الدين من اجل احقاق الحق وإقامة العدل ..

إلى معالي وزير العدل

لقد شغلت قضية الشهيد بهاء الدين الرأي العام كثيراً والذي فارق الحياة متأثراً بالتعذيب وقد جاء وقع الخبر كالصاعقة على الشعب السوداني وخاصة انه جاء بعد تضحيات جسام دفع الشعب السوداني مهرها دماء سفكت من اجل الحرية والسلام والعدالة ..

سيادة الوزير
نعلم علم اليقين انه تقع علي عاتقكم حماية هذا الشعب الأبي وذلك بسن القوانين التي تحفظ لهذا الشعب كرامته ..

سيادة الوزير
أن القتل تعذيباً ليست جريمة تخص أسرة المقتول فقط إنما تمتد وتتعداه الي المجتمع لذلك يتألم المجتمع ويحس بأن هذا الفعل يمكن أن يقع عليه او على اهل بيته ..
وان الذين يمارسون التعذيب إنما فعلو ذلك لأمنهم من العقاب ومن أمن العقوبة اساء الأدب ..

لذلك أتقدم لسيادتكم بسن قوانين رادعة تصل العقوبة فيها الي الإعدام كحق عام (حدا. او تعذيرا) حتي يستطيع المجتمع ان يعيش في أمن وسلام. ويرفع الحرج عن أولياء الدم ..

🖋سعد الخير أحمد
عن أسرة الشهيد أحمد الخير

عن atheer

شاهد أيضاً

دقلو: “طفح الكيل” واتهام العسكريين بدعم السيولة الأمنية ليسهل الانقلاب “نفاق”

دقلو: “طفح الكيل” واتهام العسكريين بدعم السيولة الأمنية ليسهل الانقلاب “نفاق” دقلو: “نحن من منحناهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *