الجمعة , أكتوبر 22 2021

الأمين العام لحزب الوطن : حديث البرهان بشأن توسيع قاعدة الإنتقال الديمقراطي حديث شجاع

الخرطوم اثيرنيوز
رصد ناهد محمود

قال الأستاذ محمد عوض حماد قناوي الأمين العام لحزب الوطن أن حديث رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة في سلاح المدرعات أمس، بشأن توسيع قاعدة الإنتقال الديمقراطي في البلاد، حديث شجاع ينم عن صدق وتجرد الرجل تجاه خدمة قضايا الوطن والمحافظة على إستقلاله وسيادته.

وأوضح قناوي في تصريح صحفي أن حزبه يدعم هذه الدعوة التي تهدف لجمع كل السودانيين من أجل إنجاح الفترة الانتقالية وتحقيق التحول الديمقراطي مؤكدا أن الساحة السياسية شهدت في الفترات الأخيرة تصاعد خطاب الإقصاء و الكراهية وهي من العوامل التي تفتت النسيج الاجتماعي وتضعف ممسكات اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد وقال أن هناك قوى إختطفت الثورة وعمدت علي تجييرها لصالح أجندتها السياسية بعيداََ عن أجندة الوطن وأضاف ” لايمكن الحديث عن وحدة قوى الثورة ونحن نمارس الإقصاء ضد الكيانات والتنظيمات التي صنعت الثورة” وأعرب قناوي عن إستغرابه للدعوات التي يتم إطلاقها ضد العسكر ووصفها بأنها دعوات معزولة ومردودة لا تمثل قوى الثورة الحية مؤكدا أن القوات المسلحة تمثل صمام أمان الوطن و الركيزة الأساسية في الحفاظ علي إستقرار الحكم الإنتقالي .

وأبان قناوي أن توسيع المشاركة السياسية في مؤسسات الفترة الانتقالية من شأنه أن يسهم في إستقرار عملية الإنتقال ويبعث الأمل في نفوس السودانيين من أجل تحقيق شعار حرية سلام وعدالة الذي رفعته ثورة ديسمبر المجيدة.
وأكد الأمين العام لحزب الوطن أن هذه الدعوة التي أطلقها البرهان جاءت في وقتها تماماََ ، بالنظر للتحديات الماثلة الآن في الساحة والتي تواجه فيها عملية الإنتقال صعوبات تهدد إستمرارها وذلك على ضوء عمليات الإستقطاب الحاد الذي يشهده المسرح السياسي حالياََ، ونوه إلي أن حديث رئيس مجلس السيادة الانتقالي تطابق مع الأحاديث التي ظل يكررها نائبه الأول بشأن أهمية التوافق الوطني من أجل العبور بالمرحلة الانتقالية وتنفيذ أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.

عن atheer

شاهد أيضاً

حراك للمبعوثين والسفراء.. دعم الغرب الانتقالية قول لايصدقه العمل

المبعوثين والسفراء الغربيين البريطانيين والفرنسيين والأمريكيين يقومون بزيارات واجتماعات مكثفة هذه الأيام مع الحكومة الانتقالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *