الثلاثاء , أكتوبر 26 2021

من أعلي المنصة .. ياسر الفادني .. سكتوا الخشامه !

⤵️ من أعلي المنصة

✍️ ياسر الفادني

سكتوا الخشامه !

أستغرب أيما إستغراب في بعض الأقلام التي إنكسرت سنانها وجف منها حبر التحقق والتثبت و المصداقية ، تلك الأقلام المأجورة التي ضجت بها الأسافير بالأمس والتي ظلت تحكي جزافا عن البطولات التي تمت بالأمس من بعض الأشاوس الحادبين علي مصلحة الوطن والذين أدوا قسم الولاء لأمن البلاد وأمن المواطن حتي ولو دعي الأمر للمجازفة بحياتهم وهم القوات النظامية من الجيش والدعم السريع وجهاز الأمن والشرطة الذين قاموا بالقبض علي الخلية الإرهابية في جبرة جنوبي الخرطوم ، أستغرب فيهم لأنهم إدعوا أن هذه مسرحية ! كيف تكون مسرحية ؟ واستشهد منهم أفراد وأصيب أخرين هم الآن في المستشفي يتلقون العلاج؟ ، كيف تكون مسرحية وشهدنا الفيديوهات التي فيها البسالة وصوت الرصاص ؟…

ما قاموا به هؤلاء الأشاوس والأبطال بالأمس هو عمل يستحقون عليه الإشادة والإطراء والثناء بل كل من شارك في هذه الملحمة يجب أن يعطي له أعلي درجات النياشين والأوسمة والأنواط ، عراك مع خلية إرهابية إستمر زهاء خمس ساعات لم يفتروا ولم يخافوا ولم يتراجعوا بل ظلوا في تقدم وثبات ، ما أعجبني هي الخطة المحكمة التي نفذوها في منطقة مكتظة بالسكان وفي حي عريق وانتهي الأمر بأقل خسائر إن دل ذلك إنما يدل علي التدريب الجيد لهؤلاء الابطال لأن هنالك نظرية عسكرية تقول التدريب الجيد يوفر العرق ويقلل الدماء ويقلل الخسائر…

لا أدري لماذا هؤلاء الرجرجة دائما ينالون من القوات النظامية ويسبونها وينعتونها بأسوا الألفاظ ويشيرون إليها بأقبح الحركات ، العبارات كثيرة التي قيلت في حق كل القوات النظامية من قبل من يدعون كذبا أنهم ثوار ولو لا ضبط النفس من أفراد وضباط هذه القوات النظامية لتم معاقبتهم أشد العقاب وبالقانون ، شعب لا يحترم من يدافعون عنه يجب أن يزال من خريطة هذا الوطن ، شعب لا يقف مع جيشه وأمنه وشرطته لا يستحق الإحترام وشعب لايبذل الغالي والنفيس ويعطي الاحترام للذين يحافظون علي تراب هذا الوطن ليس فيهم خير البتة لا لوطنهم ولا لترابه ولايرجي منهم ….

هذه الخلية التي تم تفكيكها لو تركت لفعلت مافعلت بهذا الوطن من خراب ودمار وخسائر في الأرواح والممتلكات فكيف لأبطال يفككونها يستهزء بهم ويصفونهم بأنهم يمثلون مسرحية نسجوها من خيالهم المريض ، خيالهم الذي ليس فيه مثقال ذرة من ولاء لهذا الوطن ولا يخافون الله وأولئك هم كالأنعام بل هم أضل

التحية لكل من لبس الكاكي في هذا اليوم ولبي نداء الوطن وذهب لأداء واجبه وذهب للتضحية من أجل الوطن ومن أجل المواطن وهو لايدري هل يحيي أم يموت شهيدا ، التحية لضباط وضباط صف وجنود كل قواتنا النظامية الذين استبسلوا وضربوا أروع الأمثال في الزود عن حياض هذه البلاد من القوات المسلحة والدعم السريع وجهاز الأمن والشرطة والخلود للشهداء الذين مضوا لجنة عرضها السموات والأرض في عليين عند مليك مقتدر وأقول لهم بملء في :
أبشروا واعرضوا عرضة الأبطال وسكتوا الخشامة الذين يجعجعون ككلاب في بيت خرب بنوه من لبن الخزي والخذلان أنهم بلا شك صغار في عقولهم لا يفهمون .

عن atheer

شاهد أيضاً

ضد الانكسار .. أمل أحمد تبيدي .. من سيغلق أبواب الفتن؟

ضد الانكسار أمل أحمد تبيدي من سيغلق أبواب الفتن؟ الصراع بين العسكر و المدنيين يتخذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *