الأحد , أكتوبر 17 2021

وزير التجارة يبحث تطوير التجارة مع والي غرب دارفور

اجتمع السيد/ علي جدو آدم وزير التجارة والتموين بالسيد /الجنرال خميس عبدالله ابكر والي ولاية غرب دار فور بحضور وزراء المالية الدكتور عصمت ابراهيم والباشمهندس عبدالرحمن ابراهيم وزير البنية التحتية والتنمية العمرانية والسيد النعمان عبدالله الطيب مدير عام تجارة الحدود بالوزارة حيث أكد على جدو على ضرورة تطوير التجارة على النسق العالمي موضحا ان ولاية غرب دارفور محطة مهمة وتعتبر رافد اساسي لاقتصاد السودان ودعا لتأسيس مكاتب تمثيل للتجارة بالولايات لتطوير العمليات التجارية مؤمنا على استعداد وزارته لتسهيل كافة الاجراءات والتدابير اللازمة لضبط عمليات التهريب وتسهيل الاجراءات الجمركية لتشجيع التجار للاستثمار وإنشاء الاسواق الحرة والعمل بنظام المحطة الجمركية الموحدة في منطقة اديكونك بالجنينة إضافة إلى تفعيل التعاونيات وتحويل محطة التخليص الجمركي من منطقة سوق الجنينة إلى الحدود مع أدري في منطقة اديكونك وإنشاء كبري على الوادي الفاصل بين الجنينة وأدري بتشاد وإنشاء بوابة للمعبر هناك. مشيرا الى ان ولاية غرب دارفور هي بوابة السودان لدول غرب افريقيا.

 

وفي ذات الصعيد تحدث الجنرال خميس ابكر والي غرب دارفور عن تعمد الحكومات في الفترات السابقة لتغييب دور الولاية وتأثيرها على الاقتصاد القومي مؤكدا ان ولايته تربط السودان بما يزيد عن 19دولة في أفريقيا. منوها علي ان هنالك تصاديق لنقل البضائع الاستراتيجية لدول الجوار من الخرطوم تمر دون علم الولاية لذلك شدد علي ضرورة تفعيل اتفاقية تجارة الحدود مع دول الجوار لوقف الاهدار في الموارد وضبط تهريب السلع التي تمر بدون عائدات للولاية ولانتشال الاقتصاد من الانهيار والتخفيف على الولاية من عبء الصرف الامني لاغراض ضبط التهريب السلعي كما اكد جاهزية الولاية للدخول في شراكات استثمارية وتطوير القنوات المختلفة لمباشرة تجارة الترانسيت وطالب الوالي بزيارة فريق عمل للولاية من اجل الترتيب وعمل التدابير اللازمة لفتح تجارة الحدود والاسواق الحرة. فيما اكد الوزيران المالية والتخطيط الاقتصادي ووزير التخطيط والتنمية العمرانية جاهزيتهم لتنفيذ ما اسفر عنه اللقاء.

عن admin

شاهد أيضاً

رحيل الشاعر والمخرج خطاب حسن احمد شاعر “البت الحديقة” والكاتب المسرحي

الخرطوم اثيرنيوز رحل المناضل و شاعر البت الحديقة والكاتب المسرحي خطاب حسن احمد له الرحمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *