الأحد , أكتوبر 17 2021

الحــــــــــــرية … بقلم الراحل المقيم الشريف زين العابدين الهندى

بسم الله الرحمن الرحيم
الحــــــــــــرية
بقلم:الراحل المقيم الشريف زين العابدين الهندى

هي فطره لله التي فطر عليها الكائنات جميعاً وتبدأ من أعلى درجات العبودية للخالق .ولا تعرف لها بعد ذلك استعباداً وهى المكون الأساسي للنمو .. في العقل .

والروح والبدن ،ينمو العقل بالإدراك .وتنمو الروح بالسمو وينمو البدن يملء هيكله .لحمل أمانة الحرية .

لم يختلف أحد ،منذ بدء الخليقة ، في إدراك ماهية الحرية كقيمه كليه مطلقه أو كحق مكفول تموت الحياة بدونه، تستوي في ذلك النطفة التي تتخلق بشراً سوياً أو الحبة التي تتحول دوحة ظليلة أو النواة التي تستحيل طاقة هائلة أو النوى الذي يغذي ثمراً شهياً .

ولكن الوجود كله ، كان ولايزال ، دائم الخلف والاختلاف في محدودية الحركة التي تتيح … ومدي مساحة المدى الذي تجوس فيه . وكيفية ذلك مع الآخرين من الأحرار مثلما أن الحرية تستعصي ،بطبعها، على القسر والإكراه والإتاحة من الآخرين ،لقانونها السماوي الذي لا يملكها لأحد.
لذا كانت النظريات والفلسفات الاقتصادية والاجتماعية ..نظريات القيود والسدود ونظريات انفتاح على مدي لا يحد.

وإجراء ذلك تقوم الحروب والانقسامات والديمقراطيات الفضفاضة التي تدور حول نفسها ريثما ينقض عليها انقلاب طاغي من محنقين مشبعين بنظرية لم يدركوا ردود أفعالها وعندما تنجلي سحابة شمولها تخلف حسرة على ما كان قبلها و لأن حين مندم كل هذا من أجل تويع الحرية أو حشرها في قالب أو تقيدها بقيد من حرير وهي إذ تتخذ من العقل منطلقاً لسعيها وهداها ، ومن القلب سموها وعلاها ومن النفس فجورها وتقواها .

وتستعصي على الحبس والقيد والحجر وإلاما يقابل قناعتها وركونها … فأنها تتداعي إلي منازل التراضي وتستقر شئياً علي رحاب الرضي والقبول عندما نهيا لها فرصة الاختيار الحر بين معروضات كثر ، لتأخذ ما يلائم فطرتها ويوازن بين عقلها وقلبها ونفسها ، فتستقر كل الأوضاع بلا توتر ولا ضجر و لإرهاق في العقائد والسياسات والمجتمعات فلتتعدد أمامها الموائد وتتكاثر الأوان .

وتطرح الأفكار وتزدحم مساحة العرض لكل أفنين الحياة .. ولتتفتح كل الأزهار ، فان التعدد يزدهيها والتنوع يحفزها وتتيح لفطرتها أن تنتقى الأحسن مما ينفع الناس وببقي في الأرض أن التعدد يزكي حماس الإنسان ليستخرج أحسن مما ينفع الإنسان ليستخرج أحسن ما لديه في الأرض ويدفع العقل لإبداعات الخلق والابتكار والتكوين .. ويهدى لاستقراء تاريخه وتبيان حاضره ، واستشعار مستقبله وقانون المساواة في العرض والاستقطاب وحرية الاختيار ، والإقناع بمآلها .. كل ذلك يجعل من الحرية مساحة مراح رحبة يطيب فيها الغدو ويحلو فيها الرواح تحصن الحرية من الاختناق وتؤمنها ضد الضيق والانفجار وتحميها من التربص والإئتمار .. وتعينها على النمو تحت الشمس وفي ضوء النهار : إن فطرة الله لا تسيس ولا تحتكر .. ولا تحيا إلا في مساحات الحوار الفسيحة لتنعم بالتراضي والرضي إن كل ما ينال المرء بلا اقتناع أو يمسه بلا قبول أو يصيبه بلا رضي حتى لو كان عقيدة أو قانون أو حكماً هو نوع من الاستعباد المهين والذي لا يحسن استعمال الحرية لا يستحقها .. والذي لا يحافظ عليها لن يجدها .. والذي يعيش بدونها هو كائن مهيض لاسترقاقه النفسي وعبوديته الذاتية وسيظل أبدا هواماً هواناً يقر مع الليل بين الحفر.

عن atheer

شاهد أيضاً

من أعلي المنصة … ياسر الفادني ورفعناها ….بطاقة حمراء !

⤵️ من أعلي المنصة ✍️ ياسر الفادني ورفعناها ….بطاقة حمراء ! عندما خرج موكب ١٦ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *