الجمعة , يناير 21 2022

من أعلي المنصة .. ياسر الفادني .. أحمد البلال الطيب … قلم إفتقدناه

⤵️من أعلي المنصة

✍🏻 ياسر الفادني

أحمد البلال الطيب … قلم افتقدناه

كم كنت أتمني أن الحكومة الإنتقالية والتي أتي بها الثوار أن تنزل الشعار الذين رفعوه شباب التغيير واقعا ….وهو سلام وحرية وعدالة وانا اتحدث هنا عن مفردة الحرية ، الحرية التي فقدناها نحن كصحفيين وكتاب كل مرة نسمع ونري أن صحفيا تم إعتقاله لراي كتبه ، مضايقات ظلت تحدث هنا في بلد انشدنا فيه التغيير وتواثقنا ألا رجوع إلي ماكان عليه بالأمس من تكميم للأفواه ومصادرات كانت تتم للصحف ، ظلت المضايقات تتواصل علي الصحفيين منهم من بقي تحت نيران المضايقة المتكررة ومنهم من هاجر حاملا معه قلمه ومداده الذي لا ينضب ….

أحمد البلال الطيب رقم في عالم الصحافة والنشر عرفناه من قديم الزمان منذ أن كنا صغارا ، رأيناه ضواء ساطعا يكشف كل فساد ويلقي الضوء علي مشكلات عدة تهم المواطن منذ عهد نميري حينها كنا صغارا لا نعرف الرأي والرأي الآخر جيدا لكن أحسسنا به من خلال طرحه ونحن زعب الحواصل ، ظل هذا الرجل هكذا ولعله رجل ذو مبدأ وذو شفافية ويجهر بالرأي السديد ليس في الصحف فحسب ولكن رأيناه في الأجهزة المرئية مقدما لبرامج مفيدة ويستضيف الذين يعنيهم الأمر حتي يصنع العلاج منهم ويستلم منهم روشتة العلاج للمشاكل التي تهم المواطن علي الهواء مباشرة ، ظل هكذا حتي في فترة البشير ، حقيقة أنا لم اقابله إلا مرة واحدة وقدمت له التحية والمجاملة في منشط عام ولعله الآن لايتذكرني أو ربما لا يتذكر ذلك المنشط لكن عندما قابلته احسست بأني قابلت رجلا قامة من قامات العمل الصحفي والإعلامي ولكم كنت فخورا حينها بتلك المقابلة التي تمت علي عجل ….

الإجراءات التي اتخذت ضده في عهد الحكومة الإنتقالية أعتقد أنها مجحفة الي حد كبير في حق هذا الرجل ومست قامة صحفية كبيرة يشار إليها بالبنان بسوء ، بل وحجبت عصفا ذهنيا صحفيا راقيا كان يمكن أن يترجم في نبض كتابي صحفي فريد ومفيد

الذي يحيرني أن مايسمي بشبكة الصحفيين التي قيل أنها بديل لإتحاد الصحفيين المحلول والتي ولدت مشوهة وناقصة في العمر و في الشكل ، هذه الشبكة كل مرة نري بيانات تدبجها بالإفراج عن صحفيين معينين من بني جلدتهم الحزبية ويغضون الطرف عن آخرين كأنهم غريبون منهم ، لم أسمع وار يوما أن الشبكة تحدثت عن الإجراءات المجحفة التي اتخذت ضد الصحفي والناشر أحمد البلال الطيب ،لماذا ؟ لا ادر ؟ سؤال ظل يتكرر في ذهني وكلما اسأل عنه لا أجد إجابة البته هل عيونهم عميت أم قلوبهم أصابها الران السياسي؟ طريقة الحول التي ظلت تتبعها الشبكة تنظر إلي أشياء وتتعامي عن أشياء طريقة غير صحيحة للجهة التي ترعي أهل الصحافة

أنا أطلق من هذا المقال نداءا للسيد الفريق البرهان رئيس المجلس السيادي أن ينظر الي ما اصدر من اجحاف بشأن أحمد البلال الطيب و أن يراجع لأن التضييق علي الكتاب والإعلاميين ليس من ثمة الدولة العادلة وطالما هناك تغيير تم يجب أن يشمل التغيير الذين هاجروا من الصحفيين وإزالة الظلم من علي أكتافهم فهم بلا شك يعكسون الرأي والرأي الآخر الذي يصوب ويقيم ويقوم طريقة الحكم في البلاد ولهم آراء المستنيرة أكيد يستفيد منها الحكام ومن قال إن الصحافة هي خميرة عكننة تعكنن علي الحكام فقد كذب ، أرجو أن تصل رسالتي هذه وأرجوا الاستجابة.

صحيفة أخبار اليوم

عن atheer

شاهد أيضاً

عضو مجلس السيادي الهادي ادريس يلتقي الوفد الامريكي

التقي الدكتور الهادي ادريس عضو مجلس السيادة رئيس الجبهة الثورية صباح اليوم بمنزله الوفد الامريكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.