الثلاثاء , يناير 18 2022

علاء الدين محمد ابكر يكتب .. بعد مغادرة وزراء حمدوك السابقين للبلاد شعب ما شعبك جر فيه الشوك

علاء الدين محمد ابكر يكتب ✍️ بعد مغادرة وزراء حمدوك السابقين للبلاد شعب ما شعبك جر فيه الشوك
________________

وزراء حكومة السيد حمدوك بدأوا في مغادرة السودان إلى بلادهم التي أتوا منها بعد جاطوا البلد و جعلوا البوم ينعق فيها وبصموا بالعشرة علي قرارت رفع الدعم بدون ادني مسؤولية منهم بمعاناة الشعب السوداني فهولاء لايعرفون شي عن ثورتنا التي خرجنا لاجلها حيث ظنوا ان الشعب خرج لاجلهم فكانت اكبر سرقة للثورات في تاريخ افريقيا
لم نسمع منهم احد تحدث عن معاش الناس وكيف يعاني الشعب مع ازمات الخبز والمواصلات والعلاج فمثل هذا الحديث عن المعاناة كان محرم لديهم لو كانوا يعيشون معاناة شعبنا ويقفون في صفوف الخبز وينتظرون المواصلات العامة ويسهرون حتي الساعات الاولي للصباح في انتظار ان تجود (الماسورة ) بمياه الشرب وانقطاع للكهرباء في عز فصل الشتاء ولكنهم لايعرفون شي عن معاناة شعبنا لذلك ليس غريب عليهم ان يغادروا من حيث اتوا غير ماسوف عليهم

لقد سرقت الثورة منذ يوم ان توافد للبلاد حملة الجوازات الاجنبية فالثورة كانت تحتاج الي ثوار وطنين مخلصين خاضوا غمار النضال وخبروا معتقلات النظام واستنشقوا الغاز المسيل للدموع ولكن بكل اسف انحرفت الثورة الي مسار اخر خلاف المسار الذي ثار فيه الشعب ضد النظام البائد لاجل اقامة دولة تحترم حقوق الفقراء والمساكين فكان الحصاد ان اتت حكومة انتقالية لاعلاقة لها بهموم المواطنين فتجد السوق يعج بفوضي التجار الجشعين حيث لارقيب ولا حسيب فكان من المفترض ان تقوم وزارة التجارة بضبط الاسعار والزام كل تاجر بوضع ديباجة تحمل سعر السلعة ومحاسبة كل من يخالف ذلك ولكن لم يحدث من جانب الحكومة اي تدخل لمنع فوضي السوق وحتي حلولها الاخري في الخبز كان وبال علي الفقراء والمساكين فكانت بدعة (الخبز التجاري) و(الخبز المدعوم ) فالاول يصنع من دقيق نظيف ولكن بسعر عالي فوق طاقة المواطن البسيط والثاني يصنع من دقيق ردي غير صالح للاستخدام البشري فاين اذا العدالة التي كانت من ضمن شعارات الثورة !

ان الثورة فقدت بريقها بسبب التامر عليه من اطراف عديدة داخلية وخارجية وها هم حملة الجوازات الاجنبية يغادرون البلاد بعد ان عاثوا فيها خراب وتركوا الشعب يواجه معركة فاصلة لاجل البقاء فالجهات التي تحاربه في معاشه لن يهدا لها بال الا بعد فناء هذه الشعب فبلد تملك ثروات ضخمة من الثروة الحيوانية والصادرات الزرعية خلاف الثروات المعدنية الاخري مثل الذهب النفط والسليكون والنحاس وموقع متميز علي ساحل البحر الاحمر ومسطحات مائية حيث يمر اكبر انهار العالم بالبلاد ورغم ذلك يعاني الشعب من الفقر والبطالة والمرض والجوع
اللهم احفظ شعب السودان وسخر له من يقوده الي بر الامان انك علي كل شي قدير

المتاريس
علاء الدين محمد ابكر
Alaam9770@gmail.com

عن atheer

شاهد أيضاً

الشريف حسين الهندي الشهيد الحي.. 3/1 .. د. علي ابراهيم

الشريف حسين الهندي الشهيد الحي.. 3/1 د. علي ابراهيم عندما أتناول سيرة هذا الراحل العظيم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *