السبت , يناير 22 2022

علاء الدين محمد ابكر يكتب .. هل يكون حميدتي هو الخيار الافضل في الانتخابات القادمة ؟

علاء الدين محمد ابكر يكتب ✍️ هل يكون حميدتي هو الخيار الافضل في الانتخابات القادمة ؟

______________

في حال قبوله الترشح لخوض غمار سباق الانتخابات القادمة فلن يجد اهل السودان افضل منه في قيادة البلاد في المرحلة القادمة فقد خبر الناس سعادة الفريق اول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة كرجل حكيم ومبادر ومتقدم الصفوف لاجل تضميد جراح الوطن وفعل الخير فخصومه يعرفون ذلك قبل اصدقاءه فالجنرال دقلو هو الوحيد الذي ظل طوال الفترة الانتقالية يتحدث عن معاش الناس وعن ضرورة ايجاد الية تجعل المواطنيين البسطاء يتمتعون بخيرات بلادهم وقد قدم الكثير من الدعم والاسناد عبر قوات الدعم السريع الي كثير من ابناء السودان في مختلف انحاء البلاد خاصة ابان فترة اغلاق البلاد لمنع انتشار فيروس كورونا فكانت قوافل الدعم السريع تجوب القري والبوادي تحمل الدواء والغذاء وتعمل علي تعقيم المرافق الخدمية في المحليات والولايات والمدارس والمستشفيات عبر فرق من الدعم السريع تم تدريبها بمهارة كبيرة لتعمل علي الحد من انتشار فيروس كورونا
واكبر ملحمة تحسب للسيد الجنرال محمد حمدان دقلو هي تسيير قافلة متكاملة لدعم المتضررين من السيول والفيضانات بمحلية الفاو بولاية القضارف و إعانة المتضررين من الفيضانات و السيول بالمنطقة فكانت قافلة خير وبركة لاهل المنطقة وهي تحمل لهم الكساء والدواء والغذاء
وكان للسيد الجنرال دقلو دور كبير في وصول لقاح فيروس كورونا للبلاد بعد مجهود مقدر بالتواصل مع قيادة دولة الامارات العربية المتحدة والتي دائما في مقدمة الدول المساندة للسودان

لم تتوقف جهود السيد محمد حمدان دقلو في رسم الابتسامة علي وجوه الغلابة من اهل البلاد فحسب بل شمل ذلك حتي الاطفال فقد كان سباق في احياء روح التكافل حيث امر بتوزيع لحوم الاضاحي خلال العيد المبارك الي الاسرة الفقيرة فجعل اطفالهم اكثر سعادة في وطن لم يعرف في الماضي ان مسؤول واحد قد قام بمثل هذا الجهد المقدر

كان حميدتي حمامة للسلام وهو يسعي بالخير والوفاق بين الاشقاء في دولة جنوب السودان وينجح بفضل الثقة الكبيرة المتوفرة فيه من جمع اطراف الصراع بالجنوب و صنع سلام من العدم عجز عن تحقيقه حتي خبراء الامم المتحدة والاتحاد الاوربي في بادرة كان يستحق ان يمنح عليها السيد محمد حمدان
دقلو جائزة نوبل للسلام

كذلك كان السيد الجنرال محمد حمدان دقلو سد منيع في تحجيم الهجرة غير المشروعة و هي الهجرة من بلد إلى آخر بشكل يخرق القوانين المراعية في البلد المقصود بحيث يتم دخول البلاد دون تأشيرة الدخول والتي ربما تحمل جموع هائلة من المهاجرين نحو دول اوربا والسودان محطة هامة للمهاجرين من جنوب وشرق افريقيا وقد ساعد انتشار قوات الدعم السريع علي طول حدود السودان الشمالية والشرقية والغربية من الحد من انتشار تجار البشر ومنع تمدد تنظيمات القاعدة وبوكو حرام بالتالي حراسة حدود السودان ودول الجوار خاصة الجارة ليبيا من خطر الارهاب

ولعب السيد محمد حمدان دقلو دور كبير في ارساء دعائم الفترة الانتقالية فقد كان مفاوض مرن لم يدخر جهد في سبيل استقرار السودان وبفضل مالديه من قبول استطاع اخمداد العديد من الصراعات والفتن القبلية

ولعب الجنرال دقلو دور كبير في سلام جوبا بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة حتي تحقق السلام وتوقف نزيف الدم السوداني

وقد كان للجنرال محمد حمدان دقلو موقف بطولي خالد في تاريخ السودان وهو اعلان الانحياز لثورة ديسمبر و ذلك حتي قبل ان يسقط نظام البشير فقد خاطب قواته في منطقة طيبة الحسناب في دسيمبر 2018م و اعلن من هناك عدم السماح باستغلال قوات الدعم السريع في قمع ثوار ديسمبر مما كان له بالغ الاثر في نفوس الثوار و ساعد علي اشتعال نار الثورة اكثر واكثر وعندما فكر المخلوع البشير في فض الاعتصام من امام القيادة العامة لم يتردد الجنرال حميدتي في الانحياز مع قادة الجيش والشرطة والامن الي جانب الشعب والاطاحة بالبشير مما ساعد علي حقن دماء ابناء الشعب السوداني وفتح صفحة جديدة من تاريخ السودان وانهاء فترة ثلاثين عاما من التسلط والقمع والاستبداد

ان الانتخابات حق دستوري لكل مواطن يختار فيها من يري فيه الصلاح للبلاد والعباد والجنرال حميدتي له حق الترشح مثله مثل سائر ابناء السودان
و لن يجد صعوبة في حصد الاصوات الكافية للفوز فصحيفة الجنرال حميدتي تزخر بالانجازات علي الصعيد الوطني والشعبي والقبول والحب من جانب معظم السودانيين في مختلف البلاد

كامل التوفيق للبلاد بان يتمكن شعبها من تجاوز كل العقبات والمتاريس ويمارس حقه في التعبير وممارسة الديمقراطة بشكلها الحقيقي فالشعب السوداني يتطلع الي اقامة دولة القانون وان يجد كل مواطن مهمش حقه بالكامل في العيش الكريم

المتاريس
علاء الدين محمد ابكر
Alaam9770@gmail.com

عن atheer

شاهد أيضاً

الشريف حسين الهندى الشهيد.. الحي3/2 .. بقلم د. علي ابراهيم

الشريف حسين الهندى الشهيد.. الحي3/2 بقلم : د علي ابراهيم كان الإيمان بالقومية العربية وبرسالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.