الأحد , سبتمبر 26 2021
د. عادل النيل

الإبداع في زمن التمرد على النقد

د. عادل النيل

لو لم يتحدّ حسان بن ثابت النابغة الذبياني ربما تأخر النقد البلاغي قليلا في المساحة الإبداعية العربية، ولعل ذلك جاء صدفة أو لحظة من استفزاز استثارت النابغة وهو على ما عليه كأحد فحول شعراء الطبقة الأولى وأشعر شعراء عصره، قال حسان:
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى
وأسيافنا يقطرن من نجدة دما
فقال النابغة: إنك قلت الجفنات ولو قلت الجفان لكان أكثر – الجفنة هي القصعة التي يوضع فيها الطعام. وقلت يلمعن بالضحى، ولو قلت (يبرقن بالدجى) لكان أبلغ في المديح لأن الضيف بالليل أكثر طروقا. وقلت (يقطرن من نجدة دما) فدللت على قلة القتل، ولو قلت (يجزين) لكان أكثر لانصباب الدم.
ما حدث بين النابغة وحسان أكثر من مقاربة نقدية وإنما هو إمكانية فتح المعاني وتوليدها، فالنقد يعني أن تبحث أكثر فيما وراء الإبداع الفني في نص، أيّا كان، وليس من سقف لما هو أفضل بالنسبة لمبدع، فلا بد من شغب ما، ومحاولة ما.
أقدم النصوص اليونانية المعروفة في النقد الأدبي هو جزء من مسرحية “الضفادع” لأرسطوفانيس، يدور حول موازنة بين الشاعرين السابقين ايسكيلوس ويوريبيدس في أبيات بعينها، وينتهي إلى تفضيل الأول منهما.
ذلك التفضيل ليس بالضرورة أن يكون قياسا على كل نص شعري، فهناك شعراء كثر في واقعنا الراهن والماضي كانوا على قدرٍ عالٍ من الإجادة غير أنهم لم يحظوا بكثير تقدير من نقادهم، فيما يجدون تلقيا كبيرا من عامة الناس.
في الأدب الأمريكي هناك نماذج لشعراء لم يجدوا حظهم من الذيوع والشهرة كما رصفائهم الإنجليز، فشاعر مثل والت ويتمان أحدث تغييرا كبيرا في بنية النص الشعري، واخترق الحاجز النقدي بشعر تم فهمه بصورة إبداعية أكثر مناسبة لمتانة النص وجودته في مرحلة لاحقة في وقت ظل يكتب ولا يقرأ له أحد.
ويتمان بعد انتزاع قيمته الأدبية عدّه النقاد الغربيون أكثر من عبّر عن الروح والحياة والشخصية الأمريكية في الشعر. وقد عرف بنزعته الفردية المتطرفة واستخدامه الشعر الحر مع فيض كاسح من الشعور الروحي الذي عبّر عنه أحيانا بخطابية، ولكنه نجح في إحداث التحوّل الشعري الضروري لعكس قدراته الإبداعية الهائلة.
ذات الأمر ينطبق على كثيرين لا يزالون بعيدين عن الرؤية النقدية التي تتقيّد بأقيسة الإبداع الأكاديمية، فأشعار عظيمة وأنيقة للحلاج وابن الفارض وغيرهم كثر بحاجة إلى نظر نقدي يختلف عن التضييق الإبداعي الذي عاناه نص هؤلاء وهم يستخدمون كل فنون البلاغة والتحليق بالمعاني إلى كل ما هو سماوي وروحي، وفي الواقع ليس نقدا ذلك الذي يبحث عن انتقاصات النص دون إدراك العبقرية الباهرة الكامنة في روح المبدع.
ولعل كل ناقد يمتلك أدوات القياس الصحيحة يمكنه أن يشعر بسهولة بذلك الفيض الذي يأتي من وراء غيوم النص ومبدعه، ذلك لا يقتصر على الشعر في الحالة النقدية وحدها، وإنما في كل موضوع إبداعي، فالنقد لا يمارس التشريح لأجل إدراك النقائص والظفر بها، فذلك سلوك أدبي متعالٍ وترفي، وإنما لسبر أغوار الحقيقة الإبداعية المجردة التي لا تحتاج إلى تعقيد، فالنابغة ببساطة نأى بنص حسان إلى زاوية إبداعية أكثر تحسينا وتجويدا لنصه، فيما لم يتضرر الشاعر والنص، غير أن نقد اليوم على قلته يحرم الكثيرين من أن يكونوا مبدعين أو يحاولون، ولو أن نصوص ويتمان الأمريكي استسلمت لما قاد ذلك الانتقال والانفجار الإبداعي الكبير في الروح الشعرية الأمريكية.

عن admin

شاهد أيضاً

ضد الانكسار … أمل أحمد تبيدي … الثورة السلمية وتعدد المليشيات

ضد الانكسار أمل أحمد تبيدي الثورة السلمية وتعدد المليشيات التحول من نظام ديكتاتوري إلى نظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *