الأربعاء , أغسطس 17 2022

نظارة عموم الشكرية بولايتي كسلا والقضارف : نظارتنا تمثل الاغلبية في الاقليم من حيث البشر والارض والموارد و شرق السودان ليس حكر لاحد..ونرفض ما حدث اليوم باسمرا

القضارف أثيرنيوز

اصدرت نظارة عموم الشكرية بولايتي كسلا والقضارف بيان تستنكر ماحدث اليوم من حكومة اسمرا من دعوة رجالات الادارة الاهلية بشرق السودان لمؤتمر باسمرا لمناقشة امر شرق السودان ..

نص البيان ..

تنأى نظارة عموم الشكرية وجماهيرها عن الذي حدث اليوم في اسمرا ، والذي نعتبره خرقا واضحا للمواثيق والقوانين الدولية ، ونتساءل أين حكومة السودان من هذا الذي يحدث ، بعد رفضها التام بواسطة الأجهزة الأمنية لمنع سفر وفود دون علمها ، ثم يتم التحايل لاستخراج فيزا سياحية من سفارة دولة اجنبية بغرض السياحة ليتم انعقاد مؤتمر لحل قضايا شرق السودان ، ولو أن حكومة السودان جادة بأن هذا الأمر لايجب أن يمر هكذا فعلى سفارتها باريتريا أن تمنع عرض هذه المسرحية الهذيلة .
مما يدعو للحديث عن هذا الأمر أن قبيلة الشكرية هي جزء أصيل من شرق السودان، وتمثل اكثر من ثلث الإقليم من حيث البشر والأرض والموارد، وهي بالطبع تتأثر في كل الأحوال بهذه الاتفاقيات المصطنعة والمعيبة وحكومة السودان تعي وتتواري من وضع الأمور في نصابها.
نحن في نظارة الشكرية التي تضم في تكويناتها كل مكونات الشعب السوداني نرفض هذا التصرف من حكومة إريتريا وحكومة السودان علي حد سواء، من ترك أمر شرق السودان كأنه حكر علي مكونات بعينها وجهل الأغلبية الصامتة التي آثرت وما زالت تشفق علي وطننا الجريح الذي أصبح سلعة في سوق النخاسة.. وسنظل ندافع عنه بكل ما أوتينا من قوة ليعود موحدا شامخا كما ورثناه من الآباء والأجداد.
إننا نعجب ونسخر من البعض عندما ينادي بإنفصال شرق السودان لرفع سقف المطالب. ونعجب أيضا أن يصدق الآخرون هذا الادعاء ، وكأن شرق السودان حكر لأحد، لتاتي إريتريا لانتشاله خوفا عليه من التشتت والانفصال وحكومته في موقف المتفرج.

نتساءل ومن حقنا كمكون اساسي في شرق السودان إلي متي هذا الهوان، وهذا العبث بشعبنا المعلم الذي أوجد هذه الانظمة في معظم الدول الأفريقية، لتاتي في خاتمة المطاف للتدخل لحل مشاكلنا الداخلية، كما سبق أن تدخلت في اتفاقية شرق السودان الهشة والقاصرة في عام ٢٠٠٦، مرورا بإتفاقية سلام جوبا والتي تم طبخها في اسمرا، وأخيرا ما يجري التحضير له في ذات العاصمة.
وعليه نطالب الحكومة السودانية بتوضيح موقفها مما يجري التحضير له الآن في العاصمة اسمرا.. لان هذا التدخل السافر سوف يحدث فتنة بين مكونات المنطقة ، ونأمل عقد مؤتمر جامع لمكونات الإقليم المجتمعية والاهلية وأهل مكة ادري بشعابها.
وكيف يستقيم ذلك وكأن الذي يحدث الآن لا يعنينا في شيء؟
والله المستعان..
العميد ركن(م) أحمد محمد حمد ابوسن
ناظر عموم الشكرية
ولايتي القضارف وكسلا
4 أغسطس 2022

عن atheer

شاهد أيضاً

وزير الخارجية يؤكد حرص السودان على تعزيز التكامل والتعاون بين دول ايقاد

الخرطوم اثيرنيوز استقبل وزير الخارجية المكلف السفير علي الصادق علي بمكتبه، اليوم، الدكتور عثمان حسن …