الثلاثاء , يوليو 27 2021

الكلام المباح مني ابوالعزايم تكتب… ياسر العطا..اعتذارك ما بفيدك..

مبرر جاء متاخرا من الجنرال ياسر العطا عندما قدم استقالته من رئاسة
لجنة إزالة تمكين الــ “30”من يونيو ..مما ينبئ عن ازمة حقيقة ظلت تعيشها اللجنة منذ اعلان تشكيلها باتفاق من التحالف الحاكم..وهذه الازمة تتبدأ في
صراعات متبادلة وإستقالات متداولة وحرب البيانات تشعل الاسافير

1
تمر لجنة إزالة التمكين وتفكيك نظام ال “30” من يونيو باصعب منعطفاتها في الفترة الاخيرة، بعد تقديم الجنرال ياسر العطا إستقالته عن رئاسة اللجنة، بجانب ما يتداول من أنباء في وسائط التواصل الاجتماعي عن محاولة لإعتقال عضو اللجنة المثير للجدل، صلاح مناع، مما اضطره لنشر تعميم صحفي لتكذيب الاخبار التي يتداولها النشطاء فى منصات الوسائط الالكترونية.
2
وتظل استقالة الفريق العطا تمثل هزيمة كبيرة للجنة التي تواجه العديد من الانتقادات ، بعد ان تمادى صلاح مناع في إطلاق سلسلة من الاتهامات طالت النيابة العامة والشرطة والقضاء، وبل طالت الجنرال ياسر العطا رئيس اللجنة نفسه وقيادة المجلس السيادي، بعد ان وجه صلاح مناع إتهامات لرئيس مجلس السيادة ونائبه باطلاق سراح حرم الرئيس السابق عمر البشير، ولم تقف معاركه عند هذا المنحنى فدخل في صراع مع النائب العام وكال له العديد من الاتهامات على خلفية قضايا لم يتم البت فيها من قبل النائب العام، مما جعل النائب العام يسارع باتهام لجنة التمكين بعدم النظر في جملة قضايا تم إرسالها للجنة للنظر فيها.
3
ويظل موقف الجنرال ياسر العطا اكثر غموضا وضبابية بعد ان ابتعد فى المرحلة الماضية عن الاضواء هروبا من المسائلة والمحاسبة من مخازي اللجنة التي تفوقت علي “محاكم التفتيش” في تلذذها بالتشهير باوجاع الناس واجراء محاكمات اعلامية باطلاقها شعارها التتري “سيصرخون.”.اي عار واي شنار؟؟
4
وفي محاولة يائسة واخيرة لغسل يديها من عار ذبح المواطن السوداني بحجة انتماؤه السياسي عبر مكايد وافتراءات ومعلومات كاذبة من اسخاص لا ثقة بهم ولا وزن لهم جعلوا من احقادهم ودوافعهم الانتقامية الخصم والحكم..فما كان من الجنرال الا اعلانه لمن حوله عن رغبته الملحة بضرورة إنشاء مفوضية لمكافحة الفساد بعيدا عن اللجنة المثيرة للجدل ،فقط لتبرئة نفسه ومحاولة بائسة يائسة لتبييض صفحته ..خاصة بعد نقم ورفض الشارع لفشل اسوأ فترة انتقامية مرت علي البلاد منذ نيل السودان استقلاله.
5
ويتساءل عدد من المراقبين عن الدوافع التي تقود اللجنة لقيادة مواقف خلافية ولمصلحة من يتم إثارة هذا الغبار الكثيف، فى الوقت الذي هبطت فيه اسهم اللجنة لدي الشارع الثائر، وبات البعض يشكك في مصداقية المؤتمرات الصحفية والارقام التي توردها اللجنة، في الوقت الذي تتضاءل آمال الثوار تحت ضربات الغلاء الفاحش وانعدام ضروريات الحياة، وتظل كل تلك الارقام التي يتم الاعلان عنها مجهولة ولا تعرف الحسابات التي يتم التوريد فيها بعد ان اعلنت وزارة المالية انها غير معنية باستلام اموال او منقولات لجنة التمكين.
6
ويظل السؤال الكبير ، كيف غابت الرؤية والحصافة والسيد حمدوك يعلن قرار انشاؤها بحماس المنتشيين بالنصر والسلطة وعينه علي ارضاء المتشفيين و المطبلاتية وهم من حوله يرقصون تشفي وانتقاما علي انغام اعلان القرار الكارثة ،
حيث ان هذه اللجنة ظلت محل جدل كبير لعدم تمتعها بالصفة القانونية الكاملة، بمعنى ان هنالك إختلافا حقيقيا فى عملية آداءها للمهام التي لا يختلف حولها اثنان.

7
الشعب السوداني يريد استرداد كافة حقوقه ولكن بصورة قانونية وصحيحة، تجنبه المغالطات القانونية المتوقعة،وعندما كانت الثورة تحمل شعارات الحرية والسلام والعدالة، فان العدالة يجب ان تكون لنا ولسوانا،
ونقف مع استرداد كافة الحقوق ولكن ضد العمل بصورة غير صحيحة، وهو الامر الذي كان ومازال يجب على اللجنة الالتزام به لشرعنة كافة الخطوات التي تقوم بها، حتي لايصبح الامر تحصيل حاصل، وبغرض صرف الشعب السوداني عن قضاياه الاساسية التي خرج من اجلها ضد النظام السابق،
8
وعلى اللجنة الكثير من المآخذ والعيوب، اولا-فرغم إدعاءها الشفافية الكاملة إلا انها في الوقت نفسه فى اروقتها حالة من التعتيم وعدم الشفافية رغم ما تعلنه من موضوعات وحقائق،
ثانيا-إلى جانب انها تعاني من حالة من التشظي الناجم عن حالة اللاتوافق واللاثقة فى داخلها، الامر الذي يعزز ما اثير حولها من اتهامات، ثالثا-كنا نريد لجنة تعمل باحترافية وفقا للقانون، تتمتع بذكاء عالي يجنبها الوقوع فى الفخ، حتي يتسنى لنا استرداد حقوقنا كاملة.
9
ولكن يبدو من متابعتنا للجنة ياسر ومن دار في فلكه في عالم الظلام، انها “” ورغم ما تبذله “” كانت اقل من التوقعات وبدأت تساورنا بعض الشكوك إذا ما كانت تريد حقا تفكيك نظام الــ”30″ من يونيو بصدق؟؟؟
ام انها آداة لتصفية الحسابات بين رجال الثلاثون من يونيو؟؟؟

عن atheer

شاهد أيضاً

الذكرى ٦٩ لثورة ٢٣ يوليو المصرية ام الثورات في المنطقة .. بقلم على يوسف تبيدي اثير

الذكرى ٦٩ لثورة ٢٣ يوليو المصرية ام الثورات في المنطقة بقلم على يوسف تبيدي ثورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *