الثلاثاء , يوليو 27 2021
كسلا

ولاية كسلا:قحت بكسلا تطوي صفحة الفرقة

 

الخرطوم-كسلا-اثير نيوز
كسلا: محمد عبد البين. نجحت مبادرة وفد الوساطة المركزية بقوى إعلان الحرية والتغيير بقيادة معاوية شداد ومحمد الهادي وعمر حضرة في إنهاء صراع فرقاء قوى إعلان الحرية. والتغيير بولاية كسلا بعد عامان من الصراع حول شرعية القيادة وتم التوافق بعد إجتماعات ماروثونية مع الأطراف علي عمل لائحة جديدة و حل المجالس المركزية والسكرتارية والمجلس التنفيذي وكل اللجان المتخصصة.وتقرر تكوين جسم موحد يراعي التمثل الشرعي لكل المكونات الثورية بالولاية وخلص الإجتماع لتكوين لجنتين لتنفيذ بنود الوثيقة.واكد الاستاذ حمدان عبد المكرم رئيس حزب الأمة القومي بالولاية متابعتهم الدقيقة لاجتماعات لجنة الوساطة وأبدى سعادته بالاتفاق الذي من شأنه إغلاق باب التشاكس ويقود الي تكوين جسم مركزي شرعي للحرية والتغير بالولاية. وطالب عبد المكرم قيام بقيام ورشة لترسيخ الفهم التنظيمي لشركاء العملية السياسية بالولاية وكشف عبد المكرم تفاصل الاتفاق الذي أفضى الي تكوين مركزية من كل رؤساء الأحزاب لتأسيس كتل و تنسيقيات في كل المحليات متوافق عليها لمتابعة قضايا المحليات مع المدراء التنفيذيين بجانب تكوين تنسيقية ولائية للمحليات، لتسهيل المهام وفق التدرج الهرمي.وقال في حال حدوث خلافات يرفع الأمر لمرجعية تنسيقيات بالمحليات، واذا تأزم الأمر يرفع الأمر إلى مركزية الحرية والتغيير المكونة من رؤساء الأحزاب باعتبارها أعلى جسم لمخاطبة الوالي في إطار عدم تداخل الاختصاصات تباشر اللجنتان مهامها خلال أسبوع، للتوافق علي خط.ومن جانبه ، واعتبر محمد الحسن عثمان احمير قائد أحد الأطراف بالولاية ماتم مكسب كبير لاعتراف الطرف الآخر وعودته للميثاق الذي ووقع عليه العام الفائت قبل أن يتراجع الطرف الآخر عما تواثقوا عليه واشار احيمر أن المرحلة المقبلة سوف تشهد تكوين مجلس مركزي موحد بالتراضي يمثل كل المحليات، وليس محلية كسلا فقط وفيما يتعلق بالمشاركة في المجلس التشريعي سوف ينظر فيه لاحقا،ولفت احمير الي أن مجلسهم يضم عدد كبير من المهنيين و ومنظمات المجتمع المدني وكل المحليات والاتحادات وعدد ضخم من القوة المدنية.

عن admin

شاهد أيضاً

عاجل : الحلو يستقبل عبدالواحد محمد نور فى كاودا

كاودا اثير نيوز فى زيارة مفاجئة و تعتبر الأولى من نوعها وصل إلى مدينة كاودا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *