الإثنين , نوفمبر 28 2022

التحريات تكشف عن تلقي الشهيد بريمة طعنتين بآلة حادة

كشفت التحريات أمس، عن تلقي الشهيد العميد بقوات الاحتياطي المركزي محمد على بريمة، طعنتين يوم الحادثة بآلة حادة إحداهما كانت بساعده الأيسر خلف لوحة الكتف .

ويواجه الثوار الأربعة محمد آدم (توباك) وأحمد الفاتح (الننه) ومحمد الفاتح (ترهاقا) ومصعب الشريف، إلى جانب طبيبة ثلاثينية، الاتهام على ذمة قضية مقتل الفريق شرطة بقوات الاحتياطي المركزي علي بريمة.

وأفصح المتحري ملازم شرطة للمحكمة بأنه وحسب المبلغ وشهود الاتهام فإنه ووقت هجوم المتظاهرين على القوة التي كان من ضمنها الشهيد بموقف شروني قاموا بالانسحاب منه وكان المجني عليه الشهيد بريمة يجري بصورة بطيئة وتم استغلال ذلك بتسديد طعنة له بآلة حادة، مبيناً بأن المبلغ والشهود لم يتمكنوا وقتها من تحديد هوية الذي سدد له الطعنة آنذاك وإنما قاموا بنقله على صندوق إحدى السيارات بوكس لإسعافه بمستشفى الشرطة التي لقى حتفه فيها.

بيانات المتهمين

عند مستهل جلسة الأمس دوَّنت المحكمة بيانات المتهمين الخمسة واتضح أن المتهم الأول محمد آدم أرباب توباك طالب وأن عمره (18) عاماً، ويقيم أم درمان العرضة، وأن المتهم الثاني أحمد الفاتح أحمد حسن (الننه) يمتهن الأعمال الحرة وأن عمره (25) عاماً، ويقيم بمدنى ولاية الجزيرة حي البيان، إلى جانب أن المتهم الثالث محمد الفاتح عصام محمد (ترهاقا) عمره (27)عاماً، ويقيم أم درمان القماير ويمتهن الأعمال الحرة، فضلاً عن أن المتهم الرابع مصعب سمير محمد نجار يقيم بري، وأنه طالب عمره (24) عاماً، وأن المتهمة الخامسة طبيبة تبلغ (35) عاماً، غير متزوَّجة وتقيم أم درمان حي الأمراء العباسية.

طعنتان للشهيد

من جهته ناقش رئيس هيئة الاتهام عن الحق الخاص عن أولياء دم المجني عليه المحامي بدرالدين مصطفى، المتحري الأول والذي قال له بأن تحرياته في البلاغ بدأت منذ الساعة الثانية وربع يوم الحادثة حتى التاسعة مساءً زار فيها مستشفى بري محل وفاة العميد بريمة ووجده عاري الصدر يرتدي بنطال يتبع للاحتياطي المركزي وتم طعنه طعنتين إحداهما على الساعد الأيسر خلف لوحة الكتف، مشيراً إلى أنه وبعدها توجه لمكان الحادث بالقرب من معمل أستاك جنوب موقف شروني محل التظاهرات، موضحاً بأن مسرح الحادثة تمت زيارته بواسطة الأدلة الجنائية كذلك، في سياق متصل كشف المتحري بأنه على معرفة بالمجني عليه بريمة لعمله معه لسنوات في الإدارة العامة للسجل المدني، موضحاً بأنه وبعد ذلك تم معاينة جثمان العميد بواسطة الطبيب المختص بمشفي بري، وأكد واقعة وفاته، مشيراً إلى أن الطبيبة أخذت أقواله بيومية التحري ومن ثم إرسال الجثمان لمشرحة بشائر لتشريحه ومعرفة أسباب وفاته، ونفي المتحري الأول مرافقة جثمان العميد بريمة للمشرحة وإنما كانت مرافقته بواسطة قادات من الشرطة.

طعن بآلة حادة

فيما استجوبت المحامية إيمان حسن، رئيس دفاع المتهمين من الأول وحتى الثالث المتحري الأول وأفاد بأنه لم يقم بضبط أي من المتهمين أو معروضات في البلاغ، كاشفاً للمحكمة بأنه قد ورده توجيه من مدير الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم بتسليم ملف الدعوى للعقيد بالتحقيقات الجنائية حامد شاندينا لمواصلة إجراءات التحري وكان ذلك خلال وجوده بمسرح الجريمة حوالي التاسعة والنصف مساءً، نافياً تحريه حول عدم إسعاف المجني عليه بمحيط مسرح الحادثة الذي يعج بالمستشفيات والعيادات المختلفة وإنما نقله لمستشفى الشرطة، لافتاً إلى أن المجني عليه تم نقله بواسطة المبلغ وشاهد الاتهام الأول وبرفقتهما آخر لم يدوِّن اسمه بيومية التحري، وأفصح المتحري للمحكمة بأنه وحسب المبلغ وشهود الاتهام بأنه ووقت هجوم المتظاهرين على القوة بموقف شروني قاموا بالانسحاب منه وكان المجني عليه الشهيد بريمة يجري بصورة بطيئة وتم استغلال ذلك بتسديد طعنة له بآلة حادة، مبيِّناً بأن المبلغ والشهود لم يتمكنوا من تحديد هوية الذي سدد له الطعنة آنذاك وإنما قاموا بنقله على صندوق إحدى السيارات بوكس لإسعافه بمستشفى الشرطة التي لقى حتفه فيها، منبِّهاً إلى أنه تم العثور على آثار دماء متجمد على الأسفلت بالجانب الغربي لمسرح الحادث العميد الذي سقط بتقاطع السيد عبدالرحمن بركن فندق المريديان وتم نقله منها لإسعافه أي العثور عليه على مسافة (400) متر، من محل وجود سيارات الاحتياطي المركزي، ونفى المتحري الأول للمحكمة تحريه حول وجود الحراسة المرافقة للشهيد وقت الحادثة بحجة ظروف اندلاع المظاهرات التي لا تتوفر فيها الحراسة وخلافه.

تساؤل عن زنزانة

في خضم الجلسة تساءلت محامية الدفاع إيمان حسن، ممثلة لدفاع (3) متهمين من واقعة عدم نقل توباك من زنزانته بالغربيات إلى بقية المتهمين لمكوثه معهم بالزنزانات الشرقية بسجن كوبر، حينها أوضح لها القاضي أنه وحسب لوائح السجن لايمكن نقله إلا بعد قضاء فترة العقوبة من السجن كمنتظر فيها.

تحذير من هتافات

في وقت دفع فيه ممثل الاتهام عن الحق الخاص بطلب للمحكمة التمس من خلاله إلزام المتهمين وممثلوا دفاعهم بعدم الهتاف أثناء دخولهم لقفص الاتهام بالمحكمة وترديد محامو دفاعهم من خلفهم تلك الهتافات، عازياً ذلك إلى أن المحكمة ليست محل للهتاف، فضلاً عن هذه الهتافات تستفز شعور أولياء دم المجني عليه الشهيد بريمة، في المقابل أكد القاضي عدم قبوله كمحكمة هتافات المتهمين عند إحضارهم من السجن ودخولهم قفص الاتهام وترديدها بواسطة أي من الدفاع عنهم أو ذويهم، وحذَّر القاضي من مغبة اتخاذه قرار يفضي إلى اقتصار حضور جلسات المحكمة بواسطة الأطراف الرئيسين فقط من دفاع واتهام لوجود أي خلل فيها، ونبَّه القاضي إلى أن قاعة المحكمة لعدالة الجميع ولابد من الانصياع لضوابطها منذ دخولها والانصراف منها وغير مسموح بالهتافات فيها.

عن atheer

شاهد أيضاً

حركة مسلّحة تتبع لعضو بالسيادي تعتقل”تُجارًا” بامبدة وتطالبهم بفدية

احتجزت عناصر حركة مسلّحة تتبع لعضو بالسيادي ثلاثة تجار، وساومتهم بين دفع فدية مليوني جنيه، …