الثلاثاء , يوليو 27 2021
مقالات رأي

اخترنا لكم “روايات شاهد عيان” “العيون الطازجة”

يكتبها محمد احمد مبروك
دكتور حسن هارون سليمان علم من اعلام بلادنا المضيئة ورمز تفخرح به الساحة العربية والافريقية . رحل عن الفانية الاسبوع الماضي في هدوء .
ولمن لا يعرفه فهو قد تدرج في مجال طب العيون حتى اصبح كبير اخصائيي العيون في وزارة الصحة وتقلد منصب مدير عام مستشفى العيون التعليمي وقام بتدريس طب العيون في جامعة الخرطوم وتخرج على يديه عشرات اطباء العيون الافذاذ وتدرب على يديه في مستشفى العيون التعليمي على جراحة العيون عشرات الاطباء وكان هو المستشفى الوحيد التعليمي المتخصص .
وكان د. حسن هارون اخصائي القرنية الوحيد وواحد من قلائل في العالم الثالث لكنه كان متفوقا على اقرانه بجهوده التي لم يسبقه اليها احد بل ولم يلحقه حتي الان احد في مجال علاج عمى سحابة القرنية .
وهو عمى ينشأ من اصابة العين بضربة او بعض الامراض حيث تغطي غشاوة بيضاء سواد العين وتحجب الرؤية لانها سحابة غير شفافة فتصاب العين بالعمى الكامل رغم ان كل مكوناتها سليمة ما عدا القرنية وهي الغشاء الشفاف الذي يغطي سواد العين .
وكان التحدي امامه من وجهين : الوجه الاول هو ان العلاج الوحيد هو زراعة قرنية مكان التالفة وهذا يتطلب عينا بشرية طازجة والوجه الثاني ان الزراعة تتطلب معدات جراحية في غاية الدقة ليست متوافرة في العالم حيث ان كل المستشفيات التي زرعت القرنية طلبت من بيوت صناعات دقيقة معدات بمواصفات وضعتها هذه المستشفيات .
لكن عزيمة د. حسن هارون لم تضعف وقرر ان يحل المشكلة من داخل السودان . وكانت اهم قطعة مطلوبة هي قاطع دائري متناهي الحدة وارتفاعه نصف مليمتر ومن مادة لا تتٱكل . فطفق يبحث في السودان وبعد محاولات متعددة نجح العمال في مخارط ورش النقل النهري في تصنيعه وفق المواصفات المطلوبة بالضبط .
التحدي الثاني هو الحصول على العيون البشرية الطازجة والذي كان امرا في حكم المستحيل حيث ان تقاليدنا وتقديرنا لحرمة الميت لا تسمح بنزع عينه فور وفاته حتى لو كان ذلك لاعادة البصر لاعمى .
كون د. حسن هارون جمعية بنك العيون السوداني في منتصف سبعينات القرن الماضى وضمت اضافة اليه الاستاذ سعيد ميرغني حمور المحامي ود. زين العابدين ادريس وسستر محاسن وتشرفت بان كنت عضوا فيها وكنت صحفيا في جريدة الصحافة اغطي كل نشاطات الجمعية .
كان اللقاء بيننا لا ينقطع وقد يكون ثلاث مرات في الاسبوع الى ان توصلنا بعد اتصالات عديدة عبر العالم اجراها د. حسن الى ان بنك العيون في بلتيمور في الولايات المتحدة وبنك العيون البريطانى يمكن ان يقدما المساعدة بعيون طازجة .لكن المصدر الاكبر كان هوجنوب شرق ٱسيا حيث كان جزءا من ديانة البوذيين التبرع باعضائهم بعد الموت لمن يحتاجها .
بعدها استصدر د. حسن فتاوي بجواز التبرع بالاعضاء من مفتي الديار السودانية ومن الازهر الشريف ومن مفتي سوريا وعدد من دول غيرها وبدا حملة توعية للحض على ذلك .
وبعد جهود مضنية بدأ وصول عيون طازجةالى مطار الخرطوم من بنك بلتيمور ومن بريطانيا وسريلانكا حيث تحفظ العين في الجلسرين وفى درجةحرارة ثابتة خمس درجات . وكان قد تم استجلاب ثلاجة من نوع خاص تحفظ درجة الحرارة في خمس درجات .
ولان العين هي اسرع اعضاء جسم الانسان في التلف لذلك كانت تنقل العيون بين المطار والمستشفى بسرعة قياسيةلتدخل فورا ثلاجة البنك .
وحضرنا اول عملية زراعة ومعي زميلي كرار احمد عبد الخالق المصور البارع الذي صور العملية بدقة في كل مراحلها . وانتظرنا بفارغ الصبر افاقة المريض من البنج الذي افاد انه استعاد الرؤية .
وتوالت العمليات حتى استعاد اكثر من ثلاثمائة كفيف بصرهم .
ولم تكن زراعة القرنية قد اجريت في العالم الثالث وكانت قاصرة على اوروبا وامريكا والصين وروسيا واضاف اليها د. حسن هارون السودان .
لم يكن د. حسن هارون يفتر من البحث عن فقراء مصابين بعمى القرنية وكان يتولى كسوتهم وايواءهم في بيته والانفاق على علاجهم . ومنهم شاب كفيف يسأل الناس عثر عليه في سوق الخضار فتولى امره حتى اجرى له زراعة قرنية استعاد بها بصره والتحق بالعمل في مستشفى العيون عاملا مرموقا مجدا .
وعمل د. حسن بجد في تطوير المستشفى وتطوير غرفة العمليات ووحدات البصريات والكشف عن النظر واعادة تنظيم العنابر وفصلها عن العيادات .
هذه لمحة وجانب واحد من وجوه العطاء الواسعة لهذا الرجل الكبير الذي وضع السودان مع كبريات الدول المتقدمة في مجاله ولم يكن يداخله الوهن ولا تحط العقبات من عزيمته .
قال لي في أواخر عهده في مستشفى العيون :
انا كبرت وارهقت ويدي اصبحت ترتجف اثناء العمليات . ومابقدر بعد كدا استمر في جراحة العيون .
وغادر مستشفى العيون التعليمى تاركا ارثا عالي القيمة ضاع للاسف وتراجع السودان الى ذيلية الدول بعده .
لكنه واصل سنوات بعد ذلك في تدريس طب وجراحة العيون . وواصل عمله بمساعدة ابنه د. صلاح الذي اصبح اخصائي عيون .
ثم تقاعد قليلا ادركته بعدها المنية .
رحم الله د.حسن هارون سليمان وامطر قبره شٱبيب الرحمة وانزل عليه الرضا والرضوان .
محمد احمد مبروك

عن admin

شاهد أيضاً

الذكرى ٦٩ لثورة ٢٣ يوليو المصرية ام الثورات في المنطقة .. بقلم على يوسف تبيدي اثير

الذكرى ٦٩ لثورة ٢٣ يوليو المصرية ام الثورات في المنطقة بقلم على يوسف تبيدي ثورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *