الإثنين , نوفمبر 28 2022
السفير السعودي

كلمة السفير السعودي في اليوم العالمي للغة العربية بالخرطوم

الخرطوم-أثيرنيوز

رصد :مني ابوالعزائم
كلمة سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين بالسودان -علي حسن بن جعفر بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية 18ديسمبر.
اللغة العربية هي لغة الرسالة والقرأن، وهي من اللغات السامية.. وأكثر هذه اللغات غزارةً من حيث الألفاظ والكلمات، ومن حيث القدرة على التعبير والبيان.. اللغة العربية هي إحدى ركائز التنوُّع الثقافي للبشرية على وجه الأرض، وهي من أكثر اللغات انتشاراً واستعمالاً في العالم، حيث يتحدث بها أكثر من مليار شخص على وجه الأرض، وبلا شك أن مزايا اللغة العربية وسحر البيان الذي تمتاز به، أكثر من أن تخزله مقالات وكتب وتضيق به المواعين مهما اتسعت.
– مثّلت العربية الأنموذج اللغوي الأكثر جمالاً واكتمالاً في تاريخ اللغات الإنسانية كلّها.. وللعربية مزايا تفرّدت بها، إلى الحدّ الذي جعل مئاتٍ من المستشرقين يعكفون على دراسة اللغة في محاولة لفهم سرّ ما فيها من تفرّد وبيان وجمال، وبلا شك أنّ أهمّ مزايا العربية وأجلّ مناقبها هي أنها اللغة التي اختارها الله سبحانه وتعالى لتكون لغة القرآن الكريم خاتم الكتب السماوية.. قال تعالى: وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِي هَذا القُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُم يَتَّقُونَ”..
– في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي للغة العربية، والذي تم اعتماده رسميًا بعد أن أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار (3190) في ديسمبر 1973 لإدراج اللغة العربية في اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، بعد أن اقترحت المملكة العربية السعودية والمغرب ذلك في دورة اليونسكو في ذلك الوقت.. بعدها أصبحا يوماً رسمياً من أيام الإمم المتحدة يحتفل به تعزيزًا لمكانة اللغة العربية لدى نفوس المهتمين بها بالاعتزاز بلغتهم التي تمثل هوية وطنية راسخة استمدت مكانتها من القرآن الكريم الذي نزل بها على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

– المملكة العربية السعودية ومن منطلق مكانتها وريادتها تُولِّي اللغة العربية اهتماماً خاصاً، ولعل (رؤية المملكة) 2030 أكّدت هذا الاهتمام حينما تضمّنت الرؤية إشارة إلى ضرورة العناية باللغة العربية بوصفها جزءاً أساسياً من مكوّنات الهوية الوطنية السعودية.. ويتلخص اهتمام قيادة المملكة الحكيمة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله) حينما قال: (بلادنا المملكة العربية السعودية دولة عربية أصيلة، جعلت اللغة العربية أساسًا لأنظمتها جميعًا، وهي تؤسس تعليمها على هذه اللغة الشريفة، وتدعم حضورها في مختلف المجالات، وقد تأسّست الكليات والأقسام والمعاهد وكراسي البحث في داخل المملكة وخارجها لدعم اللغة العربية وتعليمها وتعلمها).
– عطفاً على ما سبق، فإن المكانة الرفيعة للغة العربية، دفعت قيادتها بالتوجيه للاهتمام باللغة العربية داخل وخارج المملكة، وتعزيز مكانتها وتفعيل دورها إقليمياً وعالمياً، وإبراز دورها الحضاري والإنساني، وأهميتها وعمقها للثقافة العالمية بما يسهم في تعزيز التقارب الإنساني بين الشعوب.
– حرصت المملكة على تعليم اللغة العربية من خلال تعديل المناهج الدراسية وخاصة مناهج اللغة العربية لمختلف المراحل العمرية وإطلاق مشروع تحسين مستوى طلاب التعليم العام في اللغة العربية، وأنشأت كليات متخصصة ومعاهد جامعية لتدريس العربية وتعليمها لغير الناطقين بها؛ حيث تستقبل الألوف من الطلاب الوافدين الراغبين في تعلم اللغة العربية.. وقدمت مشروعات رائدة لخدمة اللغة؛ منها إنشاء (مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية)، وذلك من أجل تحسين أداء اللغة العربية في جميع أنحاء الدول العربية، وكان هذا المركز فكرة الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز إيقاناً منه بأهمية اللغة العربية، وعدة مبادرات؛ منها (مبادرة الملك عبد الله للمُحتوى العربي في الإنترنت).. لمواكبة أفضل وسائل التعليم في العصر الحديث، وهو مشروع لخدمة

العربية في الإنترنت تتفرّع عنه فروع؛ منها: (المدونة العربية) و(المعجم الحاسوبي التفاعلي) و(السلسلة العربية لكتب التقنيات)، و(الفهرس العربي الموحد) الذي قامت به مكتبة الملك عبد العزيز، ويُعدّ من أهم مشروعات المكتبات العربية. وتواصل المملكة جهودها في خدمة اللغة العربية عبر المؤتمرات والندوات ودعم العديد من المعاهد ودعم أقسامها وإيفاد متخصصين لتدريسها، وتَبني الكراسي البحثية، ودعم المشاريع الجديدة لتدريسها في العديد من بلدان العالم.
– وأخيراً وتتويجاً لجهود المملكة في خدمة اللغة العربية، أقر مجلس الوزراء إنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وذلك ضمن المبادرات الثقافية التي تنفذها المملكة؛ للمساهمة في إبراز مكانة اللغة وإثراء المحتوى العربي في مختلف المجالات، و”مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية” يُعد إحدى مبادرات الاستراتيجية الوطنية لوزارة الثقافة وحراكها المُنير، ويهدف إلى أن يصبح مرجعية عالميّة من خلال نشر “اللغة العربية” وحمايتها، ودعم أبحاثها وكتبها المتخصصة، إضافة إلى تصحيح الأخطاء الشائعة في الألفاظ والتراكيب، وإعداد الاختبارات والمعايير لها، وتوظيف الذكاء الاصطناعي في خدمتها، وصناعة المدوّنات والمعاجم، وإنشاء مراكز لتعليمها، إضافةً إلى إقامة المعارض والمؤتمرات التي تُعنى بها، وترجمة الإنتاجات المعرفية والعالمية.
– أخيراً ونحن نحتفل باليوم العالمي للغة العربية، لا بد أن نستذكر مسؤوليتنا على جميع المستويات تجاه لغة القرآن الكريم.. والحرص عليها والاعتزاز بها ونشرها ما أمكن.. وأن نتذكّر دائماً أن لساننا العربي حمل أعظم تراث عرفته الإنسانية.. وتبقى اللغة العربية صالحة لكلِّ زمان ومكان فكلُّ عام واللغة العربية تعلو وتتقدّم بين لغات العالم أجمع.
سفير خادم الحرمين الشريفين لدي السودان

عن admin

شاهد أيضاً

حركة مسلّحة تتبع لعضو بالسيادي تعتقل”تُجارًا” بامبدة وتطالبهم بفدية

احتجزت عناصر حركة مسلّحة تتبع لعضو بالسيادي ثلاثة تجار، وساومتهم بين دفع فدية مليوني جنيه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.