الجمعة , مايو 14 2021
مني ابوالعزايم

مني ابوالعزائم :سبت اخضر خالي من رغيف

مني ابوالعزايم
الكلام المباح
و-سبت اخضر-خالي من الرغيف
1
مع وجود معاناة مزمنة جراء ازمة حادة في توفير الخبز ظل يعاني منها المواطن في ولاية الخرطوم منذ شهور طويلة قد تتقلب بين الانفراج وبين والعدم والصبر ..استيقظ مواطن الخرطوم ووجد نفسه امس السبت -. بانه امام اضراب غير معلن من اصحاب المخابز التجارية.، واصحاب المخابز يعلنون بان لهم قضية..وقضيتهم انهم تجار ومعرضون لخسارة فادحة
ويتذمرون بان سعر 2جنيه لقطعه الخبز “80 جرام “يعرضهم لخسارة فادحة ،مما دفع بعضهم بعرض مقترح بان يتم وضع تسعيرة جديدة للخبز ورفع السعر لقطعه الخبز” 80جرام” لخمس جنيهات؟؟ .ولوح بعضهم بانه في حال استمرار هذا الامر بالتاكيد سيجبرهم هذا الامر الغير مستقر الي ترك هذه المهنه. والبحث عن مهنه اخري.!!؟؟
2
الخرطوم تواجه ازمات تقلق المواطن مع استقباله لصباح كل يوم جديد ،ونجد ان ازمة الخبز تتزامن مع ازمة ندرة الدواء وارتفاع اسعار ادوية السرطان وبعض ادوية السكري والضغط والقلب..وتتزاحم صفوف الوقود التجاري امام طلمبات الوقود مع ارتفاع غير مسبوق لتكلفة المواصلات ..
3
تفاقم حدة الازمات المعيشية ادي الي صعوبة الحياة بولاية الخرطوم.. مما يجعل من الصعوبة بمكان للمواطن البسيط القدرة علي مواجهة هذه التحديات..مما قد ينذر بمواجهات متوقعه يقودها الشارع تعبيرا عن ضيقه وغضبه لحكومه انتقالية همها توزيع المناصب والمحاصصات السياسية، والتشفي من منافسيهم بحجة الاختلاف في الانتماء السياسي.والمواطن صار هو اخر اهتماماتها.
4
اخر مانتوقع غياب وصمت من والي الخرطوم..الذي تنتشر بياناته وتملا الفضاء امام الصراعات القبلية باطراف الولاية..
5
فقه المعيشة وراحة المواطن قد تلخص في خطاب رباني .(.الذي اطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)..مسألة الامن هذه قضية مؤسسات اخري اعتبارية ،الشرطة الجيش، مع وكلاء نيابة ،قضيةامن وقانون..يعود بالسلام.
لكن خطورة الانفلات المعيشي والضائقة في المعيشية وتوفير الطعام هذه وحده قضية سياسية، وانسانية وامنية ..قضية موت اوحياة..احذروا ثورة الجياع..والجوع لادين له..

عن atheer

شاهد أيضاً

التربية تؤكد هدوء الأحوال في اليوم الأول للامتحان التجريبي لشهادة الأساس

الخرطوم أثير نيوز ناهد محمود أوضح مدير الإدارة العامة للتعليم الأساسي حمزة الفحل هدوء واستقرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *